TERRORISME

 

الدعوة لتشكيل غرفة عمليات و جيش عربي موحد لمواجهة التنظيمات الإرهابية ومخططات تقسيم العالم العربي والإسلامي .
إن الحكام والقادة العرب ٱصبحوا مطالبين أكتر من أي وقت مضى بتشكيل غرفة عمليات و جيش عربي موحد لمواجهة التنظيمات الإرهابية ومخططات تقسيم العالم العربي والإسلامي هذه المخططات التي رسمت خارطتها القوى العظمى وإسرائيل وبدعم مالي وإعلامي وفتاوى تكفيرية من أمراء البترودلار بدول الخليج وتركيا وما إصبحنا نلاحظه اليوم من دعم إعلامي وإستخباراتي وعسكري غربي وخليجي لتنظيم داعش الإرهابي والدولة الإسلامية في العراق ودعم تنظيم القاعدة في الساحل وشمال إفريقيا والتخطيط لجعل ليبيا قاعدة له في شمال إفريقيا إلا عزم على تقسيم وتخريب للعالم الإسلامي بيد أبنائه لدى فإن تشكيل غرفة عمليات تشمل قسم إستخباراتي مشترك لتبادل المعطيات والمعلومات وقسم للعمليات الإستخباراتية والعسكرية الخاصة وقسم إعلامي قوي لنشر البيانات والتصدي للحملات التضليلية  والتحريضية و الفتاوى التكفيرية و تنوير الشارع العربي وقسم مالي لدعم القوى العربية المشتركة بالمال والسلاح للتدخل لحماية أية دولة عربية وإسلامية مهددة من قبل المجموعات الإرهابية دون أن ننسى ضرورة الدعم السياسي من قبل البرلمانات والأحراب السياسية العربية ...
إن الإرهاب هو الخطر الحقيقي الذي بات يهدد أمن وإستقرار العالمين العربي والإسلامي دون إستثناء وقد يطال حتى الدول الداعمة له لذى فإن على القادة والحكام العرب الإسراع بإخراج هذا المقترح إلى الوجود قبل فوات الأوان
 والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

إمضاء:
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي